علم وخبر
معتز برشم بطلنا العالمي الذهبي :الاصابات حرمتني من  تسجيل أرقام قياسية
+

معتز برشم بطلنا العالمي الذهبي :الاصابات حرمتني من تسجيل أرقام قياسية

499
19/04/2017 04:25:00 م

تُوج بطل الوثب العالي مُعتز برشم كأفضل لاعب قطري على الإطلاق وذلك حينما أحرز الميدالية الفضية في أولمبياد ريو دي جانيرو الصيف الماضي 2016، ليضيفها إلى برونزيته التي فاز بها في أولمبياد لندن 2012 ولقب بطل العالم لألعاب القوى داخل الصالات 2014. ومع قرب انطلاق الموسم الجديد، يُوجه اللاعب الشاب ذو ال25 عاماً صاحب الموهبة الرياضية الفذة تركيزه الآن على بطولة العالم لألعاب القوى 2017 الذي تستضيفه العاصمة الإنجليزية لندن هذا الصيف، حيث ينصب عينيه على انتزاع الميدالية الذهبية، إضافةً إلى فرصته الذهبية لتحطيم الرقم القياسي العالمي في الوثب العالي. فهل سيتمكن برشم في هذا الموسم من تسطير اسمه مجدداً في سجل الإنجازات الرياضية العظيمة وهل سيتمكن فيها من تحقيق أحلامه التي لطالما حلم بها؟

سيشق برشم طريقه في موسم الدوري الماسي لألعاب القوى 2017 بدءاً من جولة الدوحة الافتتاحية التي تعود مجدداً هذا العام في العاصمة القطرية التي ستحتضن المنافسات في الخامس من شهر مايو المقبل، والتي ستشهد تنافس النجم القطري أمام جمهور وطنه. وقد تم الإعلان عن نخبة كبيرة من الأبطال العالميين والأولمبيين الذين سيشاركون في الحدث الرياضي الأبرز والأكبر في الرزنامة الرياضية القطرية لهذا العام ، وسيتنافس برشم في مسابقة الوثب العالي إلى جانب مجموعة من أقوى الأسماء الرياضية في هذه المسابقة على مستوى العالم من ضمنها بطل السباق الماسي للعام الماضي الأمريكي "إيريك كينارد" وزميل اللعبة البريطاني "روبي غرابارز"، الحائز على الميدالية البرونزية في أولمبياد لندن 2012. وبعد خوضه فصلاً شتوياً من التدريبات المكثفة عوضاً عن المشاركة في أية بطولات للصالات الداخلية، يشعر معتز بقوة دافعة لبدء موسمه التنافسي لعام 2017، حيث يقول: "لقد مضى وقتاً طويلاً منذ آخر مرة تنافست فيها، لذا فأنا متشوقٌ جداً للتنافس في الوثب العالي، وأنا مُتحمسٌ جداً للمشاركة في أولى جولات الدوري الماسي، حتى أستعيد ذلك الشعور الرائع بالحماس والطاقة داخل أرض الملعب، ولأقدم أفضل ما لدي".

وستُمثل جولة الدوحة فرصة ممتازة بالنسبة لبرشم ليقيّم فيها مدى لياقته البدنية واستعداده لباقي المنافسات وبناءً عليه تعديل برنامجه التدريبي الحالي استعداداً للبطولة الرئيسية لهذا الموسم وهي بطولة العالم لألعاب القوى التي ستقام في لندن في شهر أغسطس المقبل، وعن هذا يقول برشم: "بناءً على مستوى أدائي في منافسة الدوحة، سأتمكن من تحديد ما يتوجب علي فعله والتركيز عليه في الشهرين التاليين، أنا متحمسٌ جداً للعودة إلى أرض الملعب حتى أطور من أدائي من خلال المنافسات التي سأخوضها". وأضاف: "على الرغم من أن تركيزي الأساسي لعام 2017 يتجه نحو بطولة العالم، إلا أن هدفي الأساسي في كل بطولة رياضية كبيرة هو الميدالية الذهبية، وهذا ما نسعى إليه هذا العام".

وحيث يتضمن جدوله الرياضي لعام 2017 خمس جولات للدوري الماسي إضافةً إلى البطولة الآسيوية التي ستسبق بطولة العالم في لندن، فإنه من المهم جداً أن يخطط برشم جيداً لموسمه الرياضي بحيث يصل إلى البطولة الكبرى في التوقيت المناسب وباللياقة المطلوبة، بحيث تصبح ذهبية بطولة العالم في متناول يده، إضافةً إلى فرصة أكبر في تحقيق إنجاز رياضي ملفت. ويُذكر أن برشم كان قد سجل ثاني أعلى وثبة في التاريخ بلغت 2.43م في عام 2014، بفارق سنتيمترين فقط من الرقم القياسي العالمي لصاحبه الكوبي "خافيير سوتوماير" الذي ما زال صامداً منذ العام 1993. وحيث أن اقترابه من تحطيم الرقم مرتين منذ ذلك الوقت، يُؤمن برشم بأن لديه فرصة كبيرة في هذا الموسم لإضافة بصمة رياضية جديدة في تاريخ عمالقة الرياضة، وحول طموحه في بداية موسمه، يقول برشم: "أشعر بحالة جيدة الآن، ولو لم أتعرض للإصابة، لكانت لدي فرص أقوى في تحقيق أرقام قياسية عالمية. لقد حققت قفزتين قريبتين جداً من الرقم القياسي العالمي في موسمين، وأتمنى أن أحطم الرقم القياسي في هذا الموسم".

تُشكل الإصابة التي تعرض لها برشم في ظهره مصدر قلق دائم ، حيث تعرض لتمزق في ظهره نتيجة الضغط والإجهاد كادت أن تمنعه من المشاركة في أولمبياد لندن 2012، حيث كان أمامه أياماً قليلة للتعافي من الإصابة قبيل المنافسة، إلا أن برشم كان سعيداً بمجرد المشاركة في لندن، وأكثر سعادة بإحرازه الميدالية البرونزية الأولمبية التي لطالا كانت حلمه وحلم أبناء وطنه الذين تابعوه من هناك. وقد تعلم برشم من هذه الحادثة كيف يتبع منهجاً أكثر تحفظاً وتخطيطاً من حيث مشاركته في المنافسات بحيث يتجنب التعرض لإصاباتٍ أخرى، وقد علق برشم عن منهجه السابق في التنافس بقوله: "عندما كنت صغيراً، كنت نوعاً ما غبياً، لأنني كنت أتنافس في كل شهر، حيث كنت أقفز من منافسة إلى أخرى، وقد سافرت إلى أربع قاراتٍ خلال عشرة أيامٍ فقط! لكن لا أستطيع فعل ذلك بعد الآن، علي أن أكون أكثر ذكاءً، أن أستمع إلى جسدي، وأن أستمع إلى ما يقوله مدربي، وعلي أن أدع جسدي يأخذ وقته في التعافي والاستعداد حتى لو شعرت بأنه يمكنني القفز وأن حالتي جيدة".

كما أن تعرضه للإصابة غيرت من طريقته في التدريب بحيث أصبح يركز أكثر على تمرين تقوية مركز الجسد في تدريباته اليومية، يقول برشم: "منذ تعرضي للإصابة، نصحني طبيبي إلى ضرورة تقوية مركز جسدي إذا كنت أرغب في مواصلة الوثب العالي، وإلاَ سيسوء الأمر أكثر وقد أضطر للتوقف عن اللعب. منذ ذلك الوقت وأنا أتدرب بانتظام وبذكاء حيث أركز على تمارين مركز الجسد وعضلات المعدة، وقد ساعدتني هذه التمرينات كثيراً".

وبالنسبة لمعتز – خريج أكاديمية أسباير- فلم يتقن لعبة الوثب العالي بسهولة، فقد كان عليه العمل بجد ومثابرة، وقد اعتمد كثيراً على والده الذي كان رياضياً في السابق، حيث كان يأخذ منه المشورة والتوجيه، وعن هذا يقول: "لقد كنت لاعب وثب عالي بسيط في البداية، وحينما بدأت اللعبة، كنت تقريباً الأسوأ فيها، إلا أن والدي شجعني كثيراً حيث كان يقول لي "إذا كان هذا ما تريده، فتحلى بالصبر ولا تتسرع في أي شيء". عليك أن تكون مثابراً فيما تفعله فالعمل الجاد يتغلب على الموهبة، لذا عليك أن تكون مصمماً جداً فيما تريد أن تقوم به".

وقد بدأ برشم بتحقيق إنجازاتٍ ملفتة في وقتٍ قياسي بفضل اجتهاد وتصميمه، ففي عمر ال 17 سنة، بدأ بحصد أولى ميدالياته ليواصل تطوره وتقدمه بخطوات سريعة ليحصد لقب بطل العالم للناشئين في عام 2010 وهو في ال18 من عمره. وفي عمر ال21 سنة، أحرز برشم أولى ميدالياته الأولمبية، واليوم، وهو في ال 26 من عمره، ما يزال أمام النجم القطري مشوار طويل ليحقق فيه باقي طموحاته الرياضية. وإلى جانب العمل الجاد، يُؤمن برشم أن الرغبة التنافسية هي مفتاح النجاح، حيث يقول: "حينما يتعلق الأمر بالتحديات، وبالأوقات العصيبة، والأرقام، والمنافسات القوية، والبطولات الكبرى، وحتى أصعب الظروف، هنا يظهر البطل الحقيقي".

يمكنكم مشاهدة النجم معتز برشم في منافسته في جولة الدوحة للدوري الماسي يوم الجمعة الموافق الخامس من شهر مايو المقبل في نادي قطر الرياضي، بدءاً من الساعة السادسة مساءً. ويدعو برشم جميع متابعيه ومحبيه للقدوم وحضور المنافسات ودعمه وتشجيعه بقوله: "أريد أن أقدم أداءً مشرفاً أمام جمهور بلدي وعائلتي وأصدقائي وجميع الحضور. أريد أن أفوز بالمنافسة. تعالوا واستمتعوا بمشاهدة المنافسات في هذه الليلة، شجعونا وأعدكم بأن أقدم أفضل ما لدي. أنتظركم في نادي قطر الرياضي في الخامس من مايو!".